الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٣
فارسی | العربية | English


<%title%>

رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الصحفی مع نظیره النمساوی:

الاتفاق النووی المبرم اتفاق هام للغایة بالنسبة لایران و الاتحاد الأوروبی و العالم/ایران تواصل خطة العمل الشاملة المشترکة بدون الولایات المتحدة الأمیرکیة شریطة ضمان مصالحها/انتهی عصر الأحادیة و لاتقدر دولة ما ان تقرر للعالم و الشعوب الأخری

أکد رئیسا الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و النمسا فی مؤتمر صحفی مشترك علی تعزیز العلاقات الثنائیة بین البلدین.

الخبر: 105170 - 

الأربعاء ٠٤ يوليو ٢٠١٨ - ٠٣:١٦

و أعرب حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء عن شکره لترحیب الوفد النمساوی للوفد الایرانی مشیرا الی المحادثات الطیبة البناءة بین الوفدین و قال:"النمسا إحدی الدول الصدیقة بالنسبة لنا فی الاتحاد الأوروبی. تصل العلاقات الثنائیة بین ایران و النمسا الی مئات السنین و مازالت العلاقات الثنائیة متزایدة و متنامیة طوال السنوات الأخیرة".

و تابع الرئیس روحانی:"عقب ابرام خطة العمل الشاملة المشترکة، کانت هناك تبادلات واسعة بین البلدین و الیوم تنشط مئات الشرکات النمساویة فی ایران و ارادة البلدین تتمثل فی مواصلة العلاقات التجاریة و الاقتصادیة و الثقافیة و الاقلیمیة و الدولیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"الاتفاق النووی المبرم اتفاق هام للغایة بالنسبة لایران و الاتحاد الأوروبی و العالم".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"ایران تواصل خطة العمل الشاملة المشترکة بدون الولایات المتحدة الأمیرکیة شریطة ضمان مصالحها".

و شدد الرئیس روحانی:"انتهی عصر الأحادیة و لاتقدر دولة ما ان تقرر للعالم و الشعوب الأخری و تنتهك الاستقلال و السیادة الوطنیة للبلدان الأخری لان هذا الأمر معارض للقوانین الدولیة و المصالح العالمیة".

و أوضح الرئیس روحانی ان المستجدات الاقلیمیة إحدی المواضیع الرئیسیة للحوار مع القادة النسماویین و قال:"تحدثنا حول المواضیع المختلفة کاجراءات طهران لمکافحة الارهاب و مساعدة الشعبین العراقی و السوری و ضرورة ارسال المساعدات الی الشعب الیمنی و دور بعض البلدان المدمر کالولایات المتحدة الأمیرکیة و الکیان الصهیونی".

و تابع الرئیس روحانی:"اعادة الأمن و الاستقرار الی البلدان تخدم لصالح المنطقة و العالم و تحدثنا حول المستجدات الدولیة و ان وجهات ایران و النمسا حیال الاتفاق النووی المبرم و ضرورة تنمیة العلاقات المشترکة و معظم المستجدات الاقلیمیة و الدولیة، متقاربة و مشترکة".

و بدوره أشار الرئیس النمساوی فی هذا المؤتمر الصحفی الی السابقة العریقة بین البلدین و قال:"أرید ان أؤکد ان العلاقات العریقة بیننا أوسع من الشراکة الاقتصادیة و السیاسیة".

و أشار الرئیس النمساوی الی خطة العمل الشاملة المشترکة و قال:"فی المحادثات الثنائیة مع الرئیس الایرانی، تطرقنا الی مواضیع واسعة من القضایا الثنائیة و الاقلیمیة".

و صرح الرئیس النمساوی:"تأسف النمسا لانسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی المبرم مع ایران و ترید فرض العقوبات التی تشمل العقوبات الابتدائیة و الثانویة. برأینا و رأی لجنة الاتحاد الأوروبی هذه العقوبات الثانویة منتهکة لحقوق الانسان".

الخبر: 105170

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار