الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٢:٢٦
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئيس روحاني في لقائه النخب و العلماء الدينيين و قادة المجتمع الاسلامي بحيدر أباد:

لدى ايران و الهند تنسيق تاريخي و ثقافي أوسع من العلاقات السياسية و الاقتصادية/ رسالة الشعب الايراني تتمثل في العلاقات المتقاربة مع الشعب الهندي الكبير/ تأسيس الجماعات التكفيرية هو مؤامرة غربية و ليس التكفير موجودا في الاسلام/ يريد الأعداء ان يقوموا بتعريف الاسلام كديانة العنف بدل ديانة الاعتدال

شدد الرئيس روحاني في لقائه النخب و العلماء الدينيين و قادة المجتمع الاسلامي بحيدر أباد ان رسالة الشعب الايراني تتمثل في العلاقات المتقاربة مع الشعب الهندي الكبير و قال:" لدى ايران و الهند تنسيق تاريخي و ثقافي أوسع من العلاقات السياسية و الاقتصادية".

الخبر: 102953 - 

الخميس ١٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٨:٣٤

و تابع الرئيس روحاني اليوم الخميس في لقائه النخب و العلماء الدينيين و قادة المجتمع الاسلامي بحيدر أباد ان المسلمين اخوة و ان الدين الحنيف سعادة للجميع قائلا:"جاءت الديانات من أجل ارساء المحاسن و حذف المفاسد و على عاتق المسلمين مهمة ثقيلة في هذا الصدد".
و أعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه لحضوره بين مسلمي حيدر أباد و قال:"تواجدي في حيدر أباد يعني ان تيران و الهند لديهما تنسيق تاريخي و ثقافي أوسع من العلاقات السياسية و الاقتصادية".
و أكد الرئيس روحاني:" رسالة الشعب الايراني تتمثل في العلاقات المتقاربة مع الشعب الهندي الكبير".
و أضاف الرئيس روحاني:"ترغب الجمهورية الاسلامية الايرانية في تطوير العلاقات الودية الحميمة بين الشعبين الايراني و الهندي الكبيرين في كافة المجالات".
و صرح الرئيس روحاني:"من وجهة نظر الدين الحنيف لدينا أهداف سامية أوسع من المذاهب المختلفة و على عاتقنا مسؤولية لاحلال المحاسن و المحاولة للقضاء على المفاسد في المجتمع".
و تابع الرئيس روحاني:"نداء الجمهورية الاسلامية الايرانية من أول يوم نداء الوحدة و الاستقلال و التضامن و الرؤية الى الشرق و تحركنا على هذا الاساس و خلال السنوات الاخيرة بذلنا جهدنا للقضاء على الحرب و العنف".
و شدد الرئيس روحاني ان من أولويات الجمهورية الاسلامية الايرانية الرئيسية هي العلاقات الاخوية مع جميع الدول الاسلامية و الاقليمية.
و تابع الرئيس روحاني:"لانريد ان نبتعد عن أية دولة اسلامية و دول المنطقة و اذا كانت هناك بعض المشاكل في العالم الاسلامي يجب حلها عبر المنطق و الاستدلال و الحوار".
و أكد الرئيس روحاني:"رسالة الشعب الايراني تتمثل في العلاقات المتقاربة مع الشعب الهندي الكبير".
و تابع الرئيس روحاني ان تأسيس الجماعات التكفيرية هو مؤامرة غربية و ليس التكفير موجودا في الدين الحنيف.
و أوضح الرئيس روحاني:" يريد الأعداء ان يقوموا بتعريف الاسلام كديانة العنف بدل ديانة الاعتدال"

و تابع الرئيس روحاني:"اليوم فترة تاريخية جديدة و لابد ان نتخذ الخطوات أكثر استعدادا بالنسبة الى الماضي في مسار رواج التعاليم الدينية السامية".
و أكد الرئيس روحاني ان الدين الحنيف لديه برامج لادارة شؤون أبناء البشر المادية و المعنوية.
و شدد الرئيس روحاني على مسؤولية التي تقع على عاتق العلماء و المثقفين و الكبار الدينيين قائلا:"العلماء الذين لديهم دور مرموق و نفوذ أوسع، على عاتقهم مسؤولية أكبر".
و تابع الرئيس روحاني ان الشعب الايراني يريد حل أزمات المنطقة بمشاركة و تعاون كافة دول المنطقة و لابد ان نتلقى دروسا من السيرة النبوية السمحاء و نقف جنبا الى جنب.

الخبر: 102953

- چینش صفحه اول

- الرحلات الخارجیّة

- إلقاء الکلمات

- آخرین اخبار