الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٠
فارسی | العربية | English


<%title%>

رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الأجانب:

تزاید أسعار العملة له أسباب نفسیة و دعائیة و لیست له أسباب اقتصادیة/ یرید الشباب ان یسمع النظام أصواتهم و تأثیراتهم الفکریة و الإرادیة/لابد ان نعرف الزمان و إذا لم نعرف الزمان و الظروف القائمة، من الصعب ان نعمل بمهامنا/ترید الحکومة ایجاد فرص العمل و مکافحة الفقر و الحرمان؛ علی مجلس الشوری الاسلامی ان یلتفت الی تحقیق هذه الأهداف فی المصادقة علی مشروع المیزانیة

تطرق حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الأجانب الی أهم قضایا البلاد و مواقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حیال مستجدات المنطقة و العالم.

الخبر: 102742 - 

الثلاثاء ٠٦ فبراير ٢٠١٨ - ٠٤:٣٠

و أعرب رئیس الجمهوریة الیوم الثلاثاء فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الأجانب عن تهانیه لحلول عشرة الفجر ذکری انتصار الثورة الاسلامیة و قال:"کان الشعب الایرانی یعانی من الإذلال و الإساءة طوال القرون الماضیة من الاستبداد الملکی و الغطرسة و عشرات السنین من تدخل القوی الأجنبیة و لهذا قرر ان یحقق السیادة الوطنیة و الاعتزاز و الاستقلال و الحریة و تطهیرا لبلاد من المفاسد و اللاعدالة".

و تابع الرئیس روحانی ان مطلب الشعب الایرانی تحقق بفضل انتصار الثورة الاسلامیة و قال:"الیوم بعد مضیّ 39 عاما نشهد التواجد و المشارکة و النشاط و الصمود و المقاومة من جانب الشعب الایرانی أمام التهدیدات المختلفة و تحقیق الإنجازات العدیدة علی الصعیدین الوطنی و الأجنبی".

و اعتبر الرئیس روحانی مبادئ الثورة الاسلامیة هدایة لمنهج الوطن للقرون القادمة و قال:"لایتخلی الشعب الایرانی عن قیم الحریة و الاستقلال و السیادة الوطنیة و مکافحة الاستبداد و الغطرسة و الاستعمار و الصمود بوجه المعتدین و محاربة الفساد أبدا".

و أشار الرئیس روحانی الی عدد سکان ایران الشباب الذی یبلغ 0 بالمئة من سکان الوطن و قال:"یرید الشباب ان یسمع النظام أصواتهم و تأثیراتهم الفکریة و الإرادیة".

 و أضاف الرئیس روحانی:"تتابع الحکومة الثانیة عشرة تحقیق الهدفین بالاضافة الی تحقیق مبادئ الثورة الاسلامیة الایرانیة السامیة و هما: ایجاد فرص العمل و مکافحة الفقر و الحرمان".

و أکد الرئیس روحانی:"لابد ان نعرف الزمان و إذا لم نعرف الزمان و الظروف القائمة، من الصعب ان نعمل بمهامنا".

و تابع الرئیس روحانی:"ترید الحکومة ایجاد فرص العمل و مکافحة الفقر و الحرمان؛ علی مجلس الشوری الاسلامی ان یلتفت الی تحقیق هذه الأهداف فی المصادقة علی مشروع المیزانیة".

 و شدد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول أسعار العملة و ان معارضی الحکومة یرون ان ارتفاع سعر العملة اجراء الحکومة من أجل تأمین خفض المیزانیة:"تزاید أسعار العملة له أسباب نفسیة و دعائیة و لیست له أسباب اقتصادیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"لم تواجه الحکومة أیة مشکلة و خفض فی المیزانیة فی العام الجاری و هذا یعنی ان المیزانیة التی تمت المصادقة علیها فی الأشهر الأولی تتحقق بعون الله تعالی و تدل علی ذلك الاحصائیات الماضیة و هذا العام من أفضل الأعوام بالنسبة للحکومة لاننا کنا نواجه بعض المشاکل فی مثل هذه الشهور فی السنین المنصرمة و هذا العام لانواجه هذه المشاکل".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"أرید ان أقول للمواطنین ان مستقبلنا أفضل من الیوم فی مجال العملة و ان ظروف المستقبل تصبح أفضل و أحسن بالنسبة الی الظروف القائمة و تم اتخاذ بعض القرارات فی هذا المجال و أبلغنا جزء منها الی مدیر البنك المرکزی الایرانی و نُبلغ جزء آخر من هذه القرارات فی المستقبل".

و تابع الرئیس روحانی:"أدعو المواطنین الی الاهتمام بتوجیهات و توصیات مسؤولی البنك المرکزی الایرانی و المسؤولین الاقتصادیین حتی لایتضرروا".

و شدد الرئیس روحانی:"لابد ان تتخلی مؤسسة الضمان الاجتماعی عن المؤسسات الاقتصادیة و فی الظروف الراهنة، لیس بوسع هذه المؤسسة ان تسلك طریقا ناجحا و لو نعطیها المال".

و أضاف الرئیس روحانی:"یجب علی مؤسسة الضمان الاجتماعی و جمیع قطاعات الحکومة ان تفوض مؤسساتها الاقتصادیة و هذا سبیل إنقاذ الاقتصاد للوطن و یخدم لمصلحتها و مصلحة الشعب".

و شدد الرئیس روحانی ان أساس تقدمنا یبنی علی الاستقلال و ارادة الشعب من أجل التطور و التقدم قائلا:"إذا یصبح شعب ما منسجما و موحدا و تکون السیادة سیادة شعبیة، یتقدم ذلك الشعب بدون أدنی شك و یحقق مبادئه و قیمه الوطنیة".

و أوضح الرئیس روحانی ان من حسن الحظ ظروفنا ظروفا طیبة فی العلم و التقنیة قائلا:"تدل کافة الاحصاءات الدولیة ان ظروف ایران طیبة من الناحیة التنمویة و من الناحیة العلمیة و من الناحیة الصحیة أیضا".

و شدد الرئیس روحانی:"باعتقادی اننا نسلك سبیل التقدم و الرقی طالما نؤمل بالمستقبل و نعزز کنوزنا الاجتماعیة یوما بعد یوم و نستخدم القوة الوطنیة و امکانیات البلاد الواسعة بشکل صحیح".

و تابع الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول الاستماع الی مطالب الشعب:"لدی المواطنین بعض الاحتجاجات بشأن المشاکل الاقتصادیة و هذه الاحتجاجات محقة و لکن احتجاجات الشعب لاتتحدد فی الاحتجاجات الاقتصادیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"تقبل الحکومة حق الاحتجاج الشعبی و نفرح بان الجمیع الیوم یقولون یجب ان یُسمع صوت الشعب".

و شدد الرئیس روحانی:"نحن نعیش فی منطقة معقدة للغایة و نشهد فیها معظم المشاکل و الأزمات المتفاقة و نری ان حل هذه الأزمات هو الحوار و المباحثة علی وجه الخصوص اجراء المباحثات مع دول الجوار. و لکن فی نفس الوقت، لاتولد لدینا مشکلة ان نجری محادثات مع دول غیر اقلیمیة".

و تابع الرئیس روحانی:"أکدنا کرارا و مرارا اننا مستعدون لاجراء المباحثات و الحوار و أعلننا ان هدفنا یتمثل فی مکافحة الارهاب و احلال السلام و الاستقرار و نرید ان تقرر الشعوب مصیرها و لاتتدخل القوی الأجنبیة فی شؤون المنطقة و لاتفکّر بشراء الأسلحة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"علی هامش الجمعیة العامة للأمم المتحدة و المحادثات مع القادة الأوروبیین و غیر الأوروبیین، کانت إحدی مطالبی سعیهم و جهدهم لاطفاء نار الحرب الیمنیة و دعوتهم لکی یستخدموا قصاری جهدهم لوقف قصف الشعب الیمنی المظلوم. نحن مازلنا تحدثنا مع دول العالم حول المنطقة".

الخبر: 102742

- المقابلات

- آخرین اخبار