الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٨
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئیس روحانی فی کلمته أمام مراسم تدشین 10 مرکزا ثقافیا فی 10 محافظة فی متحف الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس:

الثورة الاسلامیة حدث استثنائی فی تاریخ شعوب المنطقة و العالم/حقق الشعب الایرانی النصر فی الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس اتکالا علی الله سبحانه و تعالی/ الدفاع عن الشرف الوطنی و الاستقلال مهمة عامة/الصمود بوجه العدوان لاینحصر فی الدفاع المقدس الذی استغرق 8 سنوات/ الفضاء الافتراضی موجود و سیبقی و لابد ان نحوّله الی فرصة سعیدة من أجل رواج القیم و المبادئ و معنویات الصمود و المقاومة

شدد الرئیس روحانی ان الثورة الاسلامیة حدث استثنائی فی تاریخ شعوب المنطقة و العالم مؤکدا ان الشعب الایرانی حقق النصر فی الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس اتکالا علی الله سبحانه و تعالی.

الخبر: 102691 - 

الأحد ٠٤ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٠١

و أوضح الرئیس روحانی الیوم الأحد فی کلمته أمام مراسم تدشین 10 مرکزا ثقافیا فی 10 محافظة فی متحف الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس:"الصمود بوجه العدوان لاینحصر فی الدفاع المقدس الذی استغرق 8 سنوات".

و أکد الرئیس روحانی ان القوة السیاسیة و القوة الدفاعیة تسببا استکمال بعضهما البعض و قال:"لاتتحدد القوة الوطنیة فی اطار الحزب أو الکتلة و تتعلق بکافة أبناء الشعب الایرانی".

و أعرب الرئیس روحانی عن تهانیه لجمیع أبناء الشعب الایرانی و عوائل الشهداء الأعزاء و المضحین بمناسبة حلول ذکری انتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة و قال:"أحرز الشعب الایرانی النصر فی الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس اتکالا علی الله سبحانه و تعالی دون أیة مساعدة من القوی و البلدان الأجنبیة و أظهر هذا الشعب دفاعا عظیما ضد المعتدین".

و أوضح الرئیس روحانی:"إذا یُتبین موضوع الدفاع للشعب، سیقوم الناس بالدفاع عن الاستقلال و الشرف بالشعور الدینی و الثوری و الوطنی و إذا لم تَظهر شرعیة الدفاع بالنسبة الی العب، لایهتم ذلك الشعب بالدفاع و یتعب".

و أضاف الرئیس روحانی:"فی الحرب المفروضة علی ایران، أشعر جمیع الناس و العلماء بانهم واقفون أمام رجل معتدٍ و جیش و معتدٍ و لذلك صمدوا بوجه هذا الاعتداء الصارخ و شاهدوا بوضوح انه التزمت منظمة الأمم المتحدة و دول المنطقة و حتی بعض الأصدقاء الصمت حیال المعتدی".

و تابع الرئیس روحانی ان الشرعیة هی المقومة الرئیسیة للدفاع و الحرب بوجه المعتدین و ان الحرب عمل صعب و معقد للغایة و لکن تتسهل کافة الصعوبات بفضل تلك الشرعیة".

و اعتبر الرئیس روحانی تعزیز الثقة الشعبیة هاما من أجل الدفاع و القتال و قال:"إذا لم یثق الشعب بالقوات المسلحة و قادةالحرب و ساسة البلاد السیاسیین، لایدخلون أوساط القتال و لایشجعون أبنائهم و أزواجهم لکی یتوجهوا الی ساحة الحرب. کان الآباء و الأمهات یشجعون أبنائهم و یودعونهم الی میادین الحرب بفخر و شرف و إذا یُستشهد ابنهم، کانوا یفتخرون و یعتزون بذلك و سبب هذا الأمر هو ثقة الشعب بقادة الحرب و مسؤولی البلاد رفیعی المستوی".

و تابع الرئیس روحانی:"هل یمکن إدارة شؤون الحرب اذا لم نثق بقیادة شؤون الحرب أو نشكك فی نوایاها؟".

و شدد الرئیس روحانی:"لانتابع أسلحة الدمار الشامل بسبب فتوی سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و الأخلاق و القرارات الدولیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"آثار و قیم الدفاع المقدس أوسع من ان تتحدد فی الکتل و الأحزاب السیاسیة فحسب".

و صرح الرئیس روحانی:"لولم تکن الثقة بالمؤسسات العسکریة و إدارة شؤون الحرب و إدارة البلاد بقیادة الامام الخمینی الراحل، کانت إدارة الشؤون معقدة و لعب الامام الخمینی الراحل دورا مرموقا و ملحوظا فی بعض الفترات التی لم یُتبین حتی هذه اللحظة للشعب بشکل جید".

و تابع الرئیس روحانی:"خلال أیام الدفاع المقدس، کانت الثقة الشعبیة تتعزز و تزداد یوما بعد یوم و ان کلام الامام الخمینی الراحل أدی الی تزاید الأمل و الرجاء لدی المواطنین".

و أکد الرئیس روحانی:"الفضاء الافتراضی موجود و سیبقی و لابد ان نحوّله الی فرصة سعیدة من أجل رواج القیم و المبادئ و معنویات الصمود و المقاومة".

و تابع الرئیس روحانی:"الدفاع المقدس لوحة الصمود و الملحمة الجمیلة التی رسمها الشعب الایرانی و ملیئة بالدروس الکبیرة و ان المضحین هم معلمونا".

و أکد الرئیس روحانی:"فی العصر الجدید، تُذکر القوة السایبریة و العلوم المتقدمة و المتطورة و لابد ان نلتفت الی هذا الموضوع أیضا".

و تابع الرئیس روحانی:"فی الظروف الراهنة، نحتاج الی تعزیز قوتنا الدفاعیة و لابد ان نعزز قدراتنا طالما یتواجد التهدید ضد بلادنا".

الخبر: 102691

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار