الرئيس روحاني في حوار تلفزيوني مباشر:

نلتزم باستكمال مشروع مهر للاسكان حتى نهاية العام/ قمنا بخفض و ايصال تهريب السلع من 20 مليار الى12 مليار و يجب استمرار هذه المواجهة/ ننوه بجهود الممرضين الذين يحاولون لخفض آلام الناس ليلا و نهارا/ علمتُ وقوع حادث ناقلة النفط بعد ساعات من وقوعه؛ تم انعقاد جلسة طارئة بعد يوم من حدوث هذا الحادث/ أعرب عن تهانيه لذكرى مولد السيدة زينب عليها السلام و ذكرى انتصار الثورة الاسلامية

تطرق الرئيس روحاني في حوار تلفزيوني مباشر الى مواقف الحكومة الثانية عشرة حيال أهم القضايا الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية و مواقف ايران حيال المستجدات الاقليمية و الدولية.

الخبر: 102544 -

الإثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٤٥

و هنأ الرئيس روحاني في هذا الحوار التلفزيوني المباشر حلول ذكرى مولد السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام يوم الممرضين الوطني و قال:"ننوه بجهود الممرضين الذين يحاولون لخفض آلام الناس ليلا و نهارا".

و أعرب الرئيس روحاني عن تكريمه و تهنئته لحلول شهر بهمن ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران و قال:"شهر بهمن شهر الثورة الاسلامية و شهر الحرية للشعب الايراني".
و أكد الرئيس روحاني ردا على سؤال حول حادث سانجي و هل تحقق مطالب الشعب في هذا الحادث:" كان الحادث مرا للغاية و فقدنا 32 رجلا من كوادرنا الأعزاء جراء هذا الحادث. أدركت وقوع حادث ناقلة النفط بعد ساعات من وقوعه؛ تم انعقاد جلسة طارئة بعد يوم من حدوث هذا الحادث".
و تابع الرئيس روحاني:" كانت وزارة الخارجية على صلة متواصلة مع الطرف الصيني و الدول المجاورة له حتى يتم تقديم المساعدات اللازمة الى هؤلاء الأعزاء. كنا نأمل انقاذ هؤلاء الأعزاء رغم ان الأخبار الأولية كانت تشير بان هناك حادث و تفجير في ناقلة النفط و لذلك كانت الآمال قليلة و ضئيلة و لكن رغم ذلك بذلت جهود لازمة لانقاذ هؤلاء الأعزاء و من أجل هذا الهدف توجه وزير العمل الى الصين".

و أضاف الرئيس روحاني:"قبل توجه وزير العمل، قمنا بارسال وفود من شركة النفط الوطنية و من الموانئ و مؤسسة الملاحة و حتى القوة البحرية للجيش الايراني الى مكان الحادث من أجل انقاذ هؤلاء الأعزاء اذا أمكن و لكن فقدواا أرواحهم مع الأسف الشديد و نعزي مرة أخرى لعوائلعم لهذا الحادث المؤسف".
و شدد الرئيس روحاني:"نتابع هذا الموصوع بجدية و يجب على كافة المؤسسات الحكومية ان تفوض مراكزها الاقتصادية و أرجو ان تفوض المؤسسات العامة مراكزها الاقتصادية الى القطاع الخاص و المواطنين و هذا الامر يخدم لمصلحة هذه المؤسسات و الناس جميعا".
و اشار الرئيس روحاني الى موضوع الزلزال الذي حدث في محافظة كرمانشاه غربي البلاد و قال:"كانت هزة أرضية محافظة كرمانشاه قليلة النظير و كنت على صلة مع وزير الداخلية منذ الدقائق الأولى من وقوع الزلزال".
و شدد الرئيس روحاني:"هناك جهود كبيرة و مرموقة في حادث الزلزال بمحافظة كرمانشاه و لكن هذا لايعني ان أعمالنا لا اشكالية فيها".
و تطرق الرئيس روحاني الى موضوع آخر و هو موضوع الاسكان و مشروع مهر للاسكان قائلا:"نلتزم باستكمال مشروع مهر للاسكان حتى نهاية العام".
و أردف الرئيس روحاني قائلا:" قمنا بخفض و ايصال تهريب السلع من 20 مليار الى12 مليار و يجب استمرار هذه المواجهة".
و أوضح الرئيس روحاني:"هناك زلزال في محافظة كرمان و لكن الخسائر كانت قليلة لانه تمت اعادة بناء المبانئ في تلك المحافظة و كانت المبانئ أكثر قوة و صرامة و استعدادا. يجب ان تكون البلاد جاهزة أمام هذه الاحداث".
و أكد الرئيس روحاني:"في ميزانية العام المقبل 1397 هناك اهتمام جاد بموضوع تعزيز و تقوية هيكلية المبانئ أمام الأحداث و هناك اهتمام بموضوع ايجاد فرص العمل و حياة المواطنين و رفاهيتهم".
و أشار الرئیس روحانی الی ایجاد فرص العمل عبر الفضاء الافتراضی قائلا:"لابد ان نمهد ظروف هذا الفضاء و بعون الله تعالی یتم تدشین جزء جدید من البنی ا لتحتیة للفضاء الافتراضی فی عشرة الفجر ذکری انتصار الثورة الاسلامیة حتی یستخدم کافة المواطنین فی المدن الایرانیة الإنترنت".
 و تابع الرئیس روحانی:"لابد ان نساعد الشعب لکی یتم تحریر هذا الفضاء للناس. رغم تعطیل بعض قنوات الفضاء الافتراضی بسبب الأحداث و الاحتجاجات و أعمال الشغب التی حدثت فی أیام قلیلة بشکل مؤقت، حاولتُ ان یُفتح الفضاء الافتراضی بشکل أسرع".
 و أکد الرئیس روحانی خطابا للمواطنن الایرانیین:"وعدتُ وعدین هامین خلال الحملة الانتخابیة بالاضافة الی الأمن و الهدوء و الحریة و التقدم و التنمیة التی کانت من المبادئ الرئیسیة. وعدتُ للشعب ان أضاعف جهودی لایجاد فرص العمل الجدیدة و ازالة الفقر و الحرمان. جاء هذان الهدفان فی میزانیة العام القادم 1397 و أدعو نواب مجلس الشوری الاسلامی المحترمین ان یساعدوا الحکومة فی تحقیق هذین الهدفین بالتصویت علی مشروع المیزانیة".
 و أضاف الرئیس روحانی:"أرید ان أقول للشعب الایرانی ان الظروف الاقتصادیة و الاجتماعیة و الثقافیة رغم بعضا لمشاکل و التحدیات الراهنة، تتحسن و تقدر الحکومة بالتعاون مع السلطتین القضائیة و التشریعیة ان تقوم بتسویة المشاکل القائمة فی ظل توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و بعون الله تعالی سنزیل المشاکل و الأزمات الراهنة بالتضامن و الوفاق".
و صرح الرئیس روحانی:"نعد للشعب الایرانی اننا نسعی لکی نصبح خداما صالحین و طیبین للشعب حتی لانخجل أمام الشعب و الله سبحانه و تعالی".

الخبر: 102544

- المقابلات

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات