رئیس الجمهوریة فی مهرجان فارابی الدولی:

لایمکن تحقیق التنمیة بدون التقدم فی العلوم الانسانیة و الاسلامیة/یجب الاعتراف بتنوع الآراء و وجهات النظر/لابد ان نحترم اختلاف الآراء و الأفکار؛ ممارسة الضغط خطیرة لانسجام المجتمع/انعزلت الولایات المتحدة الأمیرکیة بسبب تجاهلها الالتزامات الدولیة و الاتفاق النووی المبرم/یحاول ترامب لتقویض الاتفاق النووی المبرم علی الأقل بمدة عام واحد؛ هذا الأمر انتصار حقوقی علی الدکتاتوریة

شدد رئیس الجمهوریة فی مهرجان فارابی الدولی انه لایمکن تحقیق التنمیة بدون التقدم فی العلوم الانسانیة و الاسلامیة و قال:"العلم الذی تترأسه العلوم الانسانیة و الاسلامیة یوصلنا الی التنمیة و الرقی".

الخبر: 102364 -

الأحد ١٤ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٠٩

و تابع الرئیس روحانی الیوم الأحد فی کلمة له أمام المهرجان الدولی التاسع لفارابی ان العلم لایتقدم بدون النقد و تعارض الآراء و الأفکار و قال:"لابد ان نحترم اختلاف الآراء و الأفکار؛ ممارسة الضغط خطیرة لانسجام المجتمع".

و أعرب الرئیس روحانی عن ارتیاحه لتواجد بین المثقفین و النخب فی العلوم الانسانیة و الاسلامیة قائلا:"حینما دخلت العلوم الطبیعیة و الهندسیة و الاکتشافات و الآثار العلمیة الی حیاة الناس، انعزلت العلوم الانسانیة حتی ظن البعض ان العلم هو العلم الطبیعی و الهندسی فحسب".

و أوضح الرئیس روحانی:"انتهی العصر الذی کانت فیه العلوم الانسانیة و الاسلامیة تحت ظل العلوم الطبیعیة و التقنیة".

و صرح الرئیس روحانی:"الإدارة و التخطیط من الأمور الهامة فی کافة الفروع العلمیة و لکن الإدارة و السیاسة و الاقتصاد و الحقوق و علم الاجتماع و معرفة الانسان، من العلوم التی لها مکانة مرموقة فی تعیین تقریر میر المجتمع و إدارة شؤونه".

و أوضح الرئیس روحانی:"اذا لم تصبح العلوم الانسانیة رائدة المجتمع و واقفة الی جانب الصناعة، تتحول الصناعة الی أمر معارض للمجتمع".

و أضاف الرئیس روحانی:"بعض الجماعات التی تنشط حالیا فی دول المنطقة، ربما تستخدم إمکانیات الفضاء الافتراضی بشکل أکثر و لکن ألحقت خسائر فادحة الی المجتمعات بناء علی فهمها الخاطئ للعلوم الانسانیة. ألیست الفکرة الفاشیة متمسکة بالعلوم علی الظاهر؟".

و تابع الرئیس روحانی:"نموذج واضح لهذا القول هو موضوع الصناعة النوویة. هذه الصناعة بإمکانها ان تخدم المجتمع و لکن استخدامها الخاطئ قدیؤدی الی تهدیم و خراب المجتمع الانسانی بأسره. أصدر سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة فتوی بتحریم إنتاج أسلحة الدمار الشامل و استخدامها؛ هذا الأمر یعنی ان الدین و العقل و الأخلاق یجب ان تکون کلها رائدة العلم".

و أکد الرئیس روحانی ان العلم الذی تترأسه العلوم الانسانیة و الاسلامیة یوصلنا الی التنمیة و الرقی قائلا:"لابد ان نلتفت الی هذا الموضوع ان تطور العلوم الانسانیة لایمکن عبر هندسة هذه العلوم و لاتتقدم العلوم الانسانیة عبر المال أو توصیات".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب ان توفروا الأجواء لتقدم المفکرین و العلماء و لابد ان تکون أجواء النقد حرة حتی تتم تربیة الکبار کالعلامة طباطبائی و الشهید مطهری فی مثل هذه الأجواء".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"لابد ان نوفر الظروف لکی تتقدم العلوم فی مثل هذه الظروف. لایتقدم العلم بدون تضارب الآراء و الأفکار و لایتم انتاج العلم بدون تضارب الآراء و النقد و المباحثات العلمیة و الأخلاقیة الدقیقة".

و أشار الرئیس روحانی الی موضوع احترام العلوم الاسلامیة کمطلبنا علی المستوی العالمی قائلا:"خلال هذین الأسبوعین، انهزم الأمیرکیون مرتان. عندما حاول الأمیرکیون ان یواجهوا أمام الرأی العام العالمی و ینقضوا القرارات الدولیة".

و تابع الرئیس روحانی:"انعزلت الولایات المتحدة الأمیرکیة بسبب تجاهلها الالتزامات الدولیة و الاتفاق النووی المبرم".

و شدد الرئیس روحانی:"اذا لم تُحترم القرارات و الالتزامات الدولیة، هذا الأمر یعنی انتهاء الحضارة فی المجتمع و العالم و اذا لم تلتزم حکومة ما بتعهدات حکومة سابقة، لایتم التوقیع علی أیة قرارات و تنهار القرارات و المواثیق الدولیة".

و أعرب الرئیس روحانی عن ارتیاحه لعدم نجاح البیت الأبیض فی انتهاك القرارات الدولیة و نقض العهد و المیثاق و الصمود بوجه قرار مجلس الأمن الدولی بشأن اتفاق 7 دول قائلا:"هذا نصر کبیر للبشریة و الأخلاق و الحقوق".

و أوضح الرئیس روحانی:"یحاول ترامب لانتهاك الاتفاق النووی المبرم علی الأقل بمدة عام واحد؛ هذا الأمر انتصار حقوقی علی الدکتاتوریة".

و تابع الرئیس روحانی اننا حصلنا علی الانجازات المرموقة فی خطة العمل الشاملة المشترکة التی لاتُنسی قائلا:"أعلننا فی الاتفاق النووی ان المعضلات الاقلیمیة و العالمیة المتأججة قابلة للحل و التسویة عبر طاولة المفاوضات و هذا الأمر سیبقی فی التاریخ الی الأبد".

و أکد الرئیس روحانی:"أثبتنا ان المعضلات الدولیة یمکن حلها بفضل طاولة المفاوضات و ان ایران صادقة و ان أعدائها کاذبون و ان ایران لا و لن تتابع السلاح النووی و تم إثبات هذا الأمر فی کافة المفاوضات و عملیات التفتیش و أیدت هذا الأمر الوکالة الدولیة للطاقة الذریة بإجماع".

و أضاف الرئیس روحانی:"فی خطة العمل الشاملة المشترکة، عملنا حتی أدرك العالم ان ایران لها حق فی التقدم و الدراسة النوویة و کانوا منعوا ایران عن هذا الحق بسبب ما یسمونه مخالفة ایران و لکن بفضل المحادثات التی جرت، اعترفت کافة البلدان و قرار منظمة الأم المتحدة ان ایران لها حق التقدم و التنمیة و هذا النصر لاینتهی".

الخبر: 102364

- اللقاءات الداخلية

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات