الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٠٢
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئيس روحاني في لقاء عدد من مسؤولي النظام الاسلامي و ضيوف المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية مع سماحة القائد الاعلى للثورة الاسلامية:

یتابع الاستكبار العالمي و الصهاينة مؤامرات و مغامرات جديدة في المنطقة/ شدد على ضرورة اليقظة و الوعى للشعوب المسلمة أمام مؤامرات الاعداء/ على عاتق الشعوب المسلمة و منظمة التعاون الاسلامي مسؤولية ثقيلة حيال قضية القدس الشريف/ لاتتحمل الجمهورية الاسلامية الايرانية انتهاك المقدسات الاسلامية من جانب الاستكبار

أكد الرئيس روحاني في لقاء عدد من مسؤولي النظام الاسلامي و ضيوف المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية مع سماحة القائد الاعلى للثورة الاسلامية انه يتابع الاستكبار العالمي و الصهاينة مؤامرات و مغامرات جديدة في المنطقة.

الخبر: 101916 - 

الأربعاء ٠٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠١:٤٩

و شدد رئيس الجمهورية اليوم الاربعاء في لقاء عدد من مسؤولي النظام الاسلامي و ضيوف المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية مع سماحة القائد الاعلى للثورة الاسلامية على ضرورة اليقظة و الوعى للشعوب المسلمة أمام مؤامرات الاعداء.
و هنأ الرئيس روحاني ذكرى مولد الرسول الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم و سبطه الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام و أسبوع الودة و قال:"كانت البشرية تتوقع حلول مثل هذا اليوم آنذاك و كان الناس يعيشون في ظل العنف و الحرب و اللاعدالة و العنجهية و الغطرسة و الكبر و كانوا ينتظرون وليدا الذي كان يدعو الى الوحدة و الاخاء و التواضع و الرحمة و الشفقة".
و أوضح الرئيس روحاني:"في مثل هذه الظروف كانت الخرافات و الجهالة مسيطرة على معتقدات الناس و عقولهم و كانوا يتلقون المعنوية اذا صح التعبير عن عبدة الاوثان و الكهنة".
و تابع الرئيس روحاني ان الناس جميعا كانوا ينتظرون في ذلك الوقت وليدا الذي كان يدعو الى سبيل الله بالحكمة و الموعظة الحسنة و المجادلة الحسنة".
و أردف الرئيس روحاني قائلا:"يجب ان نتعلم الاخلاق و الاستشارة مع الآخرين و التواضع و الرحمة و العفو من الرسول الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم".
و أوضح الرئيس روحاني ان الرسول الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم علمنا توقير الكبار و الرحمة مع الاطفال و قلما يسبقه أحد في السلام.
و تابع الرئيس روحاني:"علمنا الرسول الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم الصمود و المقاومة و الدفاع و احلال السلام و الاستقرار في البلدان الاسلامية في ظل القوة الشعبية".
و أكد الرئيس روحاني:"يتابع الاستكبار العالمي و الصهاينة مؤامرات و مغامرات جديدة في المنطقة".
شدد الرئيس روحاني على ضرورة اليقظة و الوعى للشعوب المسلمة أمام مؤامرات الاعداء.
و أضاف الرئيس روحاني :"على عاتق الشعوب المسلمة و منظمة التعاون الاسلامي مسؤولية ثقيلة حيال قضية القدس الشريف".
و تابع الرئيس روحاني "لاتتحمل الجمهورية الاسلامية الايرانية انتهاك المقدسات الاسلامية من جانب الاستكبار".

الخبر: 101916

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

- اخبار برگزیده