الرئیس روحانی فی رسالته الی مؤتمر وقایة و مکافحة الأمراض غیر المعدیة فی أروغوای:

الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من الدول الرائدة فی الوقایة عن الأمراض غیر المعدیة/نستعد للشراکة فی تقدیم خبراتنا الصحیة الی الدول الأخری/من الضروری لقادة البلدان الأخری ان تحظو أولویة للصحة فی کافة المجالات

شدد الرئیس روحانی فی رسالته الی مؤتمر وقایة و مکافحة الأمراض غیر المعدیة فی أروغوای اننا نستعد للشراکة فی تقدیم خبراتنا الصحیة الی الدول الأخری و فی المقابل، نستخدم العلوم و الخبرات العالمیة لتعزیز صحة المواطنین".

الخبر: 101235 -

الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٨:٠٢

و أکد الرئیس روحانی فی رسالته الی مؤتمر وقایة و مکافحة الأمراض غیر المعدیة فی أروغوای، أری بان اهتمام قادة البلدان الأخری بالصحة کأولویة هامة یقتضی ایجاد السیاسات المؤثرة علی مسار التوجه الی مجتمع نشیط مضیفا:"من الضروری الاهتمام الجاد بالصحة العامة و صون المواطنین بوجه تکالیف الصحة المالیة و تم التأکید علی هذا الأمر فی أهداف التنمیة المستدامة.

و جاء فی رسالة رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الی مؤتمر وقایة و مکافحة الأمراض غیر المعدیة فی أروغوای بمشارکة أکثر من 80 دولة علی المستوی العالمی التی قرأها الدکتور باقر لاریجانی:

بسم الله الرحمن الرحیم

سیادة رئیس جمهوریة أوروغوای

أصحاب الفخامة و المعالی

وزراء الصحة 

السیدات و السادة

أوجه الشکر بصفتی ممثل الشعب الایرانی لانعقاد مؤتمر الأمراض غیر المعدیة و التنمیة المستدامة باستضافة أووغوای و مشارکة منظمة الصحة العالمیة.

 الیوم یتم تنفیذ معظم المقومات المؤثرة علی صحة المواطنین فی خارج الحدود التقلیمیة للمراکز الخاصة و العامة التی لها صلة مباشرة بالصحة کوزراة الصحة. الانجازات المرموقة فی تقنیة المعلومات من جهة و تغییر الأسالیب لحیاة الشعوب علی المستوی العالمی و الهجرة و توجه الانسان الی المدن و المقومات المتعلقة بها من جهة أخری رغم بعض النقاط الایجابیة، ترکت آثارا سلبیة علی صحة الناس. بالاضافة الی تهدید السلام العالمی و تزاید رقم اللاجئین و الکوارث الانسانیة الناجمة عن الحرب و الدمار فی میانمار و سوریا و الیمن، تسبب مواجهة صحة المواطنین للمخاطر و خلق التحدیات المتأججة للبلدان المستضیفة.

الجو السلیم و الطعام الآمن و الإسکان المناسب و فرص العمل المناسبة و البیئة المفرحة، کلها من مقومات تأمین الصحة الأساسیة لأبناء البشر و یُعتبر دور الحکومات فی اتخاذ السیاسات المتعادلة فی تحقیق الصحة و البهجة و الرفاهیة و الرغد لجمیع المواطنین، مرموقا و أساسیا.

فی هذا السیاق تُعتبر مکافحة الأمراض غیر المعدیة و أسباب المخاطر المرتبطة بها من أهم أسباب الوقایة عن موت المجتمعات الانسانیة و ان اهتمام الحکومات الجاد باتخاذ القرارات و اتخاذ السیاسات المناسبة یؤدی الی تحقیق التنمیة المستدامة.

أعتقد بان الصحة أمر اجتماعی من جهة و مسؤولیة شخصیة من جهة أخری. إذا لم تلتفت الحکومات الی المقومات الاجتماعیة المؤثرة علی صحة المواطنین فی مسار قبول المسؤولیة و تلبیة بمطالبهم، ستواجه أعباء الأمراض الثیقلة علی وجه الخصوص الأمراض غیر المعدیة و تزاید التکالیف التی تمارس الضغوط علی الحکومات فی تنفیذ برامجها التنمویة و خفض القدرة و التنمیة الانسانیة.

اختارت حکومتی فی الدورة الرئاسیة الثانیة الصحة کإحدی الأولویات الثلاث بعزم أکثر من الدورة الأولی و اتخذت خطوات جبارة فی مسار تحقیق الصحة فی کافة السیاسات علی وجه الخصوص اتخاذ السیاسات المرتبطة بخفض أسباب المخاطر الناجمة عن الأمراض و توجه المجتمع الی النشاط و تزاید الکنوز الاجتماعیة و الوقایة عن أسباب الموت و تحسین الرفاهیة الاجتماعیة علی المستوی الوطنی.

أثق بان اهتمام قادة البلدان الأخری بالصحة کأولویة هامة یقتضی ایجاد السیاسات المؤثرة علی مسار التوجه الی مجتمع نشیط حیوی و من الضروری الاهتمام الجاد بالصحة العامة و صون المواطنین بوجه تکالیف الصحة المالیة و تم التأکید علی هذا الأمر فی أهداف التنمیة المستدامة.

أفتخر بان أعلن ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من الدول الرائدة فی الوقایة عن الأمراض غیر المعدیة بدعم من المنظمات العالمیة فی الصحة و نحن مستعدون تماما ان نقدّم خبراتنا الی کافة البلدان الأخری و فی المقابل، نستخدم العلوم و التجارب الدولیة لتعزیز مستوی الصحة لأبناء شعبنا.

أرجو ان یؤدی اجتماعکم فی دولة أوروغوای الجمیلة و تبادل الخبرات بین الساسة و الوزراء و الخبراء لدول العالم فی هذا المؤتمر الکبیر الی تحسین الصحة الشاملة و تضاعف الالتزام السیاسی للبلدان و الاهتمام الجاد بخفض الأمراض غیر المعدیة.

أسأل الله تعالی توفیقکم 

الخبر: 101235

- النداءات و الرسائل

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات