الرئیس روحانی فی مراسم بدایة العام الدراسی الجدید:

یجب ان نحترم أفکار الآخرین فی بیئة المدارس/یجب ان تکون المدارس بیئة الأخلاق و الأدب/وزارة التربیة و التعلیم وزارة محوریة فی البلاد/یجب تحسین کیفیة التعلیم حیث یتعلم التلامیذ مهارات عملیة بعد تخریجهم بدلا من الشهادات العلمیة

شدد الرئیس روحانی فی مراسم بدایة العام الدراسی الجدید انه یجب ان تکون المدارس أمکنة الأخلاق و الأدب مؤکدا علی ضرورة احترام أفکار الآخرین و وجهات نظرهم فی بیئة المدارس.

الخبر: 100880 -

السبت ٢٣ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٠٩

و طرح الرئیس روحانی فی مراسم بدایة العام الدراسی الجدید فی مدرسة الشهید مدرس للبنات بالعاصمة طهران، هذا السؤال: کیف بإمکاننا ممارسة احترام أفکار و آراء الآخرین فی المدارس؟

و أعرب الرئیس روحانی عن تکریمه لبدأ العام الدراسی الجدید و تزامنه مع شهر المحرم و رسالة الامام الحسین علیه السلام فی التضحیة و الفداء مهنئا التلامیذ و المعلمین و جمیع المحاولین فی وزارة التربیة و التعلیم، بدأ النشاط الدراسی و الجهود فی الحقول العلمیة و التعلیمیة و التربویة.

و تابع الرئیس روحانی:"من الممکن ان تکون دراستکم متزامنة مع بعض الصعوبات، و لکن عندما تشاهدون هذه الفترة بعد إنهاء دراستکم، سترون ان هذه الأیام هی أفضل أیام حیاتکم".

و شدد الرئیس روحانی:"من اللازم توفیر بعض التمهیدات من الأجواء التعلیمیة و سلوك مدراء المدارس و الولدین و التلامیذ أنفسهم من أجل الشعور  الأفضل و نشعر باننا نحضر حضورا مؤثرا و باء فی المجتمع".

و صرح الرئیس روحانی ان العلاقة بین المعلم و التلامیذ و العلاقة بین التلامیذ بعضهم ببعض هامتان جدا فی کیفیة التربیة فی فترة الدراسة.

و أضاف الرئیس روحانی ان التلامیذ و المراهقین و الشباب لبلادنا أحرزوا توفیقات جدیدة فی شتی المجالات العلمیة علی المستوی العالمی و قال:"رغم کل هذه الإنجازات، حینما نشاهد الی تاریخ بلادنا فی القرن الأخیر، نری بان هناك نواقص و إشکالیات عدیدة فی أعمالنا و لم نستخدم المصادر و الکنوز بشکل أفضل".

و أوضح الرئیس روحانی:"یجب طرح الأسئلة فی الکتب الدراسیة و لاریب ان هناك بعض التلامیذ الذین یجیبون الأسئلة المطروحة و فی بعض الأحیان، أفضل من مؤلفی الکتب الدراسیة و علی مؤلفی الکتب الدراسیة ان یؤلفوا هذه الکتب علی أساس تعزیز الخلاقیة فی أذهان المراهقین و الشباب".

و أکد الرئیس روحانی:"یجب تحسین کیفیة التعلیم حیث یتعلم التلامیذ مهارات عملیة بعد تخریجهم بدلا من الشهادات العلمیة فحسب".

و تابع الرئیس روحانی:"کان المطلب الأول من السید بطحائی قبل تعریف سیادته الی مجلس الشوری الاسلامی کوزیر التربیة و التعلیم، إصلاح النظام التعلیمی فی البلاد حیث یتعلم التلامیذ الابتدائیة و الثانویة مهارات عملیة و إذا لم یرغب تلمیذ ما ان یدخل الی الجامعات، یدخل سوق العمل".

و شدد الرئیس روحانی ان إصلاح النظام التعلیمی فی البلاد مهمة التی تقع علی عاتق جمیع المعلمین و مدراء التعلیم و مؤلفی الکتب الدراسیة و غیرهم من المسؤولین و المدراء.

و طرح الرئیس روحانی هذا السؤال: کیف نحوّل المدارس الی بیئة تحمّل أفکار الآخرین و احترام وجهات النظر المختلفة و کیف بإمکاننا ممارسة احترام أفکار و آراء الآخرین فی المدارس؟

و تابع الرئیس روحانی ان هناك فاصلة شاسعة لکی تتحول المدارس الی مراکز تربیة الخلاقیة لدی التلامیذ و قال:"من المؤسف أثّر الترکیز التنفیذی و هیکلیة التربیة و التعلیم علی مسار إصلاح التربیة و التعلیم سلبیا".

و اعتبر الرئیس روحانی اصلاح التربیة و التعلیم أولی البرامج لوزارة التربیة و التعلیم و قال:"لاریب ان استخدام التقنیات المتطورة یؤثر علی تعزیز المؤشرات الاداریة فی هذا الصدد".

الخبر: 100880