الرئیس روحانی فی لقائه عددا من نخب السیاسة الخارجیة الأمیرکیة:

تتم إدارة ایران علی أساس الإرادة الشعبیة و الدموقراطیة/انتهاك القرارات الدولیة حسب رغبة رجل ما، هو فی الحقیقة دعوة العالم الی الفوضی و القوة العسکریة/نستعد لأیة ظروف و ان خسائر الخروج عن خطة العمل الشاملة المشترکة تلحق الولایات المتحدة الأمیرکیة مئة بالمئة

اعتبر الرئیس روحانی فی لقائه عددا من نخب السیاسة الخارجیة الأمیرکیة الخروج عن اطار الاتفاق النووی المبرم أو مواجهة هذا الاتفاق النووی، إضعافا للأسرة الدولیة و الدبلوماسیة و مسار المحادثات و إضعاف منظمة الأمم المتحدة و مجلس الأمن و قال:"نرید حل المشاکل و الأزمات العالقة عبر الحوار و الاتفاق حینما نتوصل الی اتفاق، نلتزم باتفاقنا".

الخبر: 100775 -

الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤٩

و تابع الرئیس روحانی مساء الإثنین بتوقیت نیویورك فی لقائه عددا من نخب السیاسة الخارجیة الأمیرکیة:"أظهر الشعب الایرانی فی الانتخابات الرئاسیة التنافسیة الزاهرة المتحمسة ان ایران تتم ادارتها علی أساس الإرادة الشعبیة و الدموقراطیة".

و شدد الرئیس روحانی:"یرید الشعب الایرانی إقامة العلاقات المتینة الطیبة للغایة مع شتی دول العالم و یریدون بناء بلادهم فی ظل هذه العلاقات الطیبة و الشراکة البناءة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"أهم برامج الحکومة خلال الحملة الانتخابیة تتمثل فی مکافحة الفقر و الحرمان و تحقیق النمو الاقتصادی و التعامل الواسع البناء مع العالم".

و أضاف الرئیس روحانی:"أثبتنا هذا الادعاء اننا نرغب فی تسویة المشاکل و التحدیات العالمیة و مستجدات المنطقة عبر الدبلوماسیة و إجراء المفاوضات و إذا کانت هناك بعض المشاکل و الأزمات فی منطقتا و المناطق العالمیة الأخری، یکمن طریق حلها فی الدموقراطیة و الأصوات الشعبیة و طاولة الحوار و تبادل الآراء و وجهات النظر و المنطق و العثور علی الحلول".

 و أوضح الرئیس روحانی:"ان منطقتنا خیر دلیل علی عدم نجاح الدول التی کانت تدعی حل القضایا و المواضیع بفضل القوة العسکریة لصالحها. ان هذه الدول لم تنجح أینما کانت، سواء أفغانستان أو العراق أو سوریا أو الیمن أو لیبیا و کل هذه الأمور تدل علی ضرورة التعرف علی المشاکل أولا و الاهتمام بالحلول الصحیحة ثانیا".

و تابع الرئیس روحانی:"مازلنا نتابع مساعدة البلدان الإقلیمیة لحل الأزمات الإقلیمیة و علی هذا الأساس، ساعدنا بغداد فی العراق و دمشق فی سوریا و ندعم الدول الإقلیمیة الأخری التی تحارب الارهاب و تستنجد منا".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"نفرح لخفض المشاکل فی العراق و سوریا بالمقارنة الی الأعوام الماضیة و لکن أمامنا طریق شاسع لتسویة ظاهرة الارهاب کأزمة إقلیمیة و عالمیة متفاقمة".

و أشار الرئیس روحانی الی موضوع خطة العمل الشاملة المشترکة و قال:"تم الحصول علی الاتفاق النووی بعد مضی الأعوام من التقلبات و بعد اختیار الولایات المتحدة الأمیرکیة طریق الضغوط و العقوبات فی البدایة و کانت تزعم انها تقدر ان تُرکع ایران و بعد عدم نجاحهم عبر العقوبات المفروضة، استعدوا لبدأ منهج المفاوضات".

و تابع الرئیس روحانی:"استمرت المفاوضات طوال الأشهر حتی استطاع الطرفان ان یحصلا الی اتفاق و الیوم یتم تنفیذ هذا الاتفاق و التزمت ایران بکافة تعهداتها مئة بالمئة و شهدت الوکالة الدولیة للطاقة الذریة علی هذا الأمر".

و أکد الرئیس روحانی:"صرّحت الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی کافة تقاریرها بان ایران التزمت بکافة قراراتها بما فیها الماء الثقیل".

و أضاف الرئیس روحانی:"انتهاك القرارات الدولیة حسب رغبة رجل ما، هو فی الحقیقة دعوة العالم الی الفوضی و القوة العسکریة".

و أعرب الرئیس روحانی عن أمله ان لایتراجع أی طرف من الأطراف عن التزاماته بشأن خطة العمل الشاملة المشترکة قائلا:"إذا تخرج الولایات المتحدة الأمیرکیة عن هذا الالتزام، أمام ایران طرق مختلفة و تناولنا شتی الخیارات فی البلاد".

و شدد الرئیس روحانی:"نستعد لأیة ظروف و ان خسائر الخروج عن خطة العمل الشاملة المشترکة تلحق الولایات المتحدة الأمیرکیة مئة بالمئة".

و أشار الرئیس روحانی الی أوضاع سوریا الراهنة و قال:"کنا نعتقد منذ البدایة ان الارهاب یجب ان لایهیمن علی سوریا دولة و شعبا و کان البعض لایقبلون هذا القول و کانوا یقولون یجب دعم الجماعات المعارضة مهما کان الثمن".

و تابع الرئیس روحانی:"لکن حینما شاهدوا ماذا یعملون فی سوریا و یقطعون رؤوس الأبریاء فی سوریا و یرتکبون أبشع الجرائم، أدرکوا لیس هناك أی سبیل غیر الحرب و القتال مع الارهابیین".

 

الخبر: 100775

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات