الرئیس روحانی فی حوار مع قناة سی ان ان الأمیرکیة:

النتیجة الوحیدة للخروج من خطة العمل الشاملة المشترکة هی عدم الثقة/خفض التوترات یرتبط بسلوك الادارة الأمیرکیة/نعتمد علی قدرات أبناء شعبنا و لانخاف أی تهدید/بشأن الإبادة الجماعیة و الجرائم بحق المسلمین، علی العالم أجمع ان یقف بوجه میانمار جیشا و حکومة و یساعد اللاجئین

شدد الرئیس روحانی فی حوار مع قناة سی ان ان الأمیرکیة:"من الصحیح ان السید ترامب رجل غیر متوقَّع و لکن لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة برامج و خطط مناسبة لأی وضع محتمل".

الخبر: 100763 -

الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠١:٥٥

و تابع الرئیس روحانی فی مقابلته قناة سی ان ان الأمیرکیة:"النتیجة الوحیدة للخروج من خطة العمل الشاملة المشترکة هی عدم الثقة".

و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال مراسلة قناة سی ان ان الأمیرکیة بشأن احتمال خروج الولایات المتحدة الأمیرکیة عن خطة العمل الشاملة المشترکة:"خطة العمل الشاملة المشترکة قرار دولی و هی مؤیَّدة من قبل مجلس الأمن الدولی و ان الخروج من هذا الالتزام، له تکالیف باهضة جدا للولایات المتحدة الأمیرکیة و لاأفکّر ان الأمیرکیین یتحملوا هذه التکالیف و ان خروجهم من تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة لایفید بالنسبة لهم و لکن یؤدی الی سلب الثقة عن الولایات المتحدة الأمیرکیة علی المستوی العالمی".

 و تابع الرئیس روحانی:"إذا تخرج الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی، ستردّ ایران ردا مناسبا و لهذا جزء من خطة العمل الشاملة المشترکة یتمثل فی الثقة العالمیة و جزء آخر من هذه الخطة هو إلغاء العقوبات الظالمة و المعارضة للقانون".

و شدد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول رد فعل ایران إذا تخرج الولایات المتحدة من هذا الاتفاق النووی:"هناك خیارات مختلفة و إذا تخرج الولایات المتحدة من هذا الاتفاق النووی، لدینا برامج و خطط لاتخاذ الاجراءات اللازمة و بإمکان ایران ان تعود الی ظروف ماقبل خطة العمل الشاملة المشترکة فی غضون عدة أیام فقط".

و صرح الرئیس روحانی بشأن احتمالیة خفض التوتر و تحسین العلاقات مع الولایات المتحدة الأمیرکیة:"مازالت ایران تتابع خفض التوتر و لکن هذا الأمر یقتضی اعتقاد الطرف الأمیرکی أیضا بنفس الموضوع و إذا یرید الطرف الأمیرکی تزاید التوترات، من الطبیعی انه یشاهد ردا مناسبا من جانب ایران و ما یُشهد الیوم هو قلة إرادة الادارة الأمیرکیة الراهنة بالمقارنة الی الإدارة الأمیرکیة السابقة".

و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال مراسلة حول الأوضاع السوریة الراهنة:"المهم بالنسبة لنا هو عدم سیطرة الارهاب علی سوریا و إذا لم نقبل دعوة النظام السوری و لم نساعده، کان من الممکن ان یهیمن الارهابیون علی العاصمة السوریة دمشق و لاأکفّر ان الارهابیین کارهابیی داعش إذا یشکلون دولة، هذا الأمر یخدم لصالح أحد و لهذا تسرّعنا الی مساعدة الشعبین السوری و العراقی و کان نهجنا نهجا ناجحا".

و تابع الرئیس روحانی:"ان المحادثات تقرّر مستقبل سوریا و یجب علی المعارضین ان یتوافقوا مع الحکومة فی نهایة المطاف و یجب ان تکون نهایة سوریا، الأصوات الشعبیة و صنادیق الاقتراع و الدموقراطیة و یقرر الشعب السوری مصیر بلادهم".

و أکد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول أوضاع مسلمی الروهینغا المؤسفة و تداعیاتها علی أنشطة المتطرفین علی المستوی العالمی:"تم تشرید حوالی 400 ألف من المواطنین فی میانمار و أحرق الجیش فی میانمار بیوت هؤلاء الناس و هناك کارثة انسانیة کبیرة و إبادة جماعیة و نعتقد ان المسلمین بل کافة بلدان العالم یجب ان یقفوا بوجه جیش میانمار و حکومتها و یساعدوا اللاجئین الذین توجّهوا الی بنغلادش حالیا".

و أردف الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول رد فعل ایران حیال اختبار الصواریخ من قبل کوریا الشمالیة:"موقفنا من السلاح النووی واضح تماما و نعارض سلاح الدمار الشامل و نری بانه یجب إمحاء کافة الأسلحة النوویة علی وجه المعمورة و لهذا ان وجهات نظرنا واضحة تماما. نحن لانرحّب بالسباق التسلیحی أینما کان و لکن فی المقابل، لیست مواقف و اجراءات الولایات المتحدة الأمیرکیة و بعض البلدان الأخری حیال کوریا الشمالیة مناسبة و صحیحة. لیس بإمکان التهدید ان یحلّ هذه المشکلة و یجب حل هذا الموضوع عبر السبل الدبلوماسیة و اجراء المحادثات".

و أکد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول کلمة الرئیس الأمیرکی أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة و تخصیص وقت طویل بشأن ایران:"أسلوب الادارة الأمیرکیة الراهنة حیال ایران و خطة العمل الشاملة المشترکة أسلوب خاطئ و ان المنهج الذی اختارته الادارة الأمیرکیة الجدیدة هو العودة الی الوراء. العودة الی عهد بوش الأب و بوش الابن و لهذا یُعتبر طریق غیر ناجح و سیری السید ترامب ان هذا المنهج منهج خاطئ".

 

الخبر: 100763

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات