الإثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤١
فارسی | العربية | English

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات



<%title%>

الرئیس روحانی فی لقائه رئیس الوزراء السویدی:

تم فتح صفحة جدیدة فی مسار العلاقات الثنائیة بین طهران و ستوکهولم/نرحب باستثمار أصحاب العمل السویدیین و مشارکتهم الفاعلة فی السوق الایرانیة/أکد علی ضرورة الضغط علی حکومة میانمار لوقف الإبادة الجماعیة و العنف ضد المسلمین

شدد الرئیس روحانی فی لقائه رئیس الوزراء السویدی انه تم فتح صفحة جدیدة فی مسار العلاقات الثنائیة بین طهران و ستوکهولم و قال:"نرحب باستثمار أصحاب العمل السویدیین و مشارکتهم الفاعلة فی السوق الایرانیة".

الخبر: 100762 - 

الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٣٠

و تابع الرئیس روحانی فی لقائه رئیس الوزراء السویدی علی هامش اجتماع الجمعیة العامة للأمم المتحدة:"خطة العمل الشاملة المشترکة فرصة سعیدة لتعزیز العلاقات الثنائیة بین البلدین و ان استخدام هذه الفرص یصب لمصلحة الشعبین".

و أکد الرئیس روحانی علی تنفیذ مذکرات الشراکة المبرمة بین البلدین و قال:"نحتاج الی العلاقات البنکیة بشکل أفضل من أجل تنمیة العلاقات الاقتصادیة و نرجو ان نشهد تطورا ملحوظا فی المناسبات الاقتصادیة و العلمیة و الأکادیمیة و التقنیة بفضل تعزیز المناسبات البنکیة بین الجانبین".

و أعرب الرئیس روحانی عن تقدیره لمواقف الاتحاد الأوروبی بما فیه دولة السوید حیال خطة العمل الشاملة المشترکة و قال:"مواقف الادارة الأمیرکیة الجدیدة لیست مناسبة حیال هذا الاتفاق الدولی الهام و ان خطة العمل الشاملة المشترکة اتفاق مفید لأمن و استقرار المنطقة و العالم و لاتلحق أیة خسارة لأحد".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"نلتزم بتعهداتنا بشأن خطة العمل الشاملة المشترکة و أعلنت الوکالة الدولیة للطاقة الذریة هذا الموضوع کرارا و علی الطرف الآخر ان یلتزم بتعهداتها أیضا و ان الوکالة الدولیة للطاقة الذریة هی الوحیدة التی یجب ان تراقب علی تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة".

و أشار الرئیس روحانی الی موضوع مکافحة الارهاب فی المنطقة و قال:"ان الارهابیین یتلقون الهزیمة حالیا فی العراق و سوریا و تجری محادثات بناءة فی أستانا بشأن سوریا بتواجد ایران و روسیا و ترکیا و أنجزت مکاسب ایجابیة و یجب ترکیز الجهود علی احلال الأمن و الاستقرار فی المنطقة".

و أشار الرئیس روحانی الی موضوع الیمن و تشرید الآلاف من الشعب الیمنی و قال:"نرجو ان تبدأ المحادثات بین الأطیاف الیمنیة بوقف اطلاق النار فی هذا البلد و بإمکان الاتحاد الأوروبی ان یساعد الأمن الاقلیمی بدعم هذا المسار".

و أشار الرئیس روحانی الی أوضاع مسلمی میانمار المأساویة مؤکدا علی ضرورة الضغط علی حکومة میانمار لوقف الإبادة الجماعیة و العنف ضد المسلمین.

و من جانبه دعا رئیس الوزراء السویدی الی تنفیذ کافة مذکرات الشراکة المبرمة بین البلدین و قال:"لاتوجد أیة قیود فی تنمیة الشراکة الاقتصادیة بین البلدین و ندعم تسویة المشاکل البنکیة".

و و صف  رئیس الوزراء السویدی أوضاع مسلمی میانمار مأساة و قال:"یساعد السوید بصفته دولة مستقلة لحل هذا الموضوع بقدر وسعه و تستمر جهودنا لإنهاء هذه المأساة".

 

الخبر: 100762