الإثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤٠
فارسی | العربية | English

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات



<%title%>

الرئيس روحاني في لقائه أمين عام الأمم المتحدة:

بامكان خطة العمل الشاملة المشتركة ان تصبح نموذجة مثالية لاحلال السلام و الاستقرار على الصعيدين الاقليمي و الدولي/ أكد على دعم الدستور العراقي و سيادة الاراضي العراقية؛ أي تغيير في حدود المنطقة خطير للغاية

أعلن الرئيس روحاني في لقائه أمين عام الأمم المتحدة عن استعداد بلاده لتعزيز الشراكة مع منظمة الامم المتحدة لتسوية مشاكل المنطقة المتفاقمة و قال:" بامكان خطة العمل الشاملة المشتركة ان تصبح نموذجة مثالية لاحلال السلام و الاستقرار على الصعيدين الاقليمي و الدولي".

الخبر: 100738 - 

الإثنين ١٨ سبتمبر ٢٠١٧ - ١١:٣٢

و تابع الرئيس روحاني على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في لقائه أمين عام الأمم المتحدة:"ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جاهزة لدعم سيادتكم و المساعدة لتحمل مسؤولية ثقيلة التي تقع على عاتقكم".

و وصف الرئيس روحاني الارهاب أزمة عالمية مشددا على ضرورة الشرامة العامة لمواجهة هذه الازمة و قال:"اتخذت ايران خطوات قيمة لمواجهة الارهاب في المنطقة و يجب العثور على السبل السياسية لحل أزمات المنطقة".

و  أكد رئيس الجمهورية على دعم الدستور العراقي و سيادة الاراضي العراقية و ان أي تغيير في حدود المنطقة خطير للغاية.

و من جانبه أعرب أمين عام الأمم المتحدة عن ارتياحه للقائه مع الرئيس روحاني مشددا على تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بشكل كامل و دقيق من قبل كافة الاطراف.

و أشار أمين عام الأمم المتحدة الى ظروف سوريا و اليمن الراهنة و قال:"تدعو منظمة الامم المتحدة الى الشراكة الوثيقة مع ايران لحل هذه المشاكل سياسيا".

و أشار أمین عام الأمم المتحدة الی موضوع الاستفتاء فی کردستان العراق و أعلن عن تأییده للدستور و سیادة الأراضی العراقیة و قال:"نعتقد ان تسویة المشاکل العالقة فی سوریا و العراق تکمن فی الحلول السیاسیة و اجراء المفاوضات بین کافة الأطراف".

و أردف أمین عام الأمم المتحدة:"أی تفتیت العراق أو سوریا لایفید لأمن المنطقة و نستعد الشراکة مع ایران لتعزیز قواعد السلام و الاستقرار فی المنطقة".

الخبر: 100738

- چینش صفحه اول