الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء الاول بعد تولي الحكومة الثانية عشرة المهام:

أشكر رئيس و نواب مجلس الشورى الاسلامي المحترمين الدين اظهروا مدى تنسيقهم و ثقتهم لمسار الحكومة/لم نقدر اجتياز الطرق الصعبة لو لم تكن الالطاف الالهية و عناية الائمة الطاهرين عليهم السلام و الدعم الشعبي/أصوات الشعب للحكومة رهينة بمنهج الاعتدال و الوفاء بالوعود/أعرب عن تقديره لجهود مؤسسة الاذاعة و التلفزيون و كافة وسائل الاعلام و جميع الاعلاميين و المراسلين

شدد الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء الاول بعد تولي الحكومة الثانية عشرة المهام:"مهمة الحكومة الكبرى تتمثل في الانتاج و ايجاد فرص العمل و احراز التقدم و التطور الاقتصادي عبر التنسيق و استقطاب رؤوس الاموال".

الخبر: 100324 -

الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٤٣

و أكد الرئيس روحاني في كلمة له بجلسة مجلس الوزراء الاول بعد تولي الحكومة الثانية عشرة المهام على التطور في مسار الخدمة لابناء الشعب و تحقيق النمو و المجد للبلاد.

و أشار الرئيس روحاني الی مراحل تشکیل الحکومة الثانیة عشرة و قال:"سجّل الشعب الایرانی فی الانتخابات الرئاسیة الأخیرة ملحمة کبیرة التی تُعتبر فخرا کبیرا لتاریخ الشعب الایرانی و کانت المشارکة الشعبیة فی هذه الانتخابات، أکثر تحمسا و ازدهارا بالنسبة الی الماضی".

و أضاف الرئيس روحاني :"أعلنت کافة الأحزاب و الشرائح و الکتل السیاسیة آرائها و مبادئها بصوت عالٍ و حریة کاملة".

و تابع الرئيس روحاني:"المرحلة التالیة بعد الانتخابات، هی مرحلة التنصیب و الیمین الدستوریة و کانت مراسم الیمین الدستوریة ماجدة و طیبة جدا و یمکن القول ان هذه الحفلة لانظیر لها فی تاریخ البلاد".

و أوضح الرئيس روحاني:"فی الظروف التی کان الأعداء یقصدون خلالها ان یدعوا اننا منعزلون، ردّ مسؤولو البلدان العالمیة هذا الکلام غیر الصحیح بمشارکتهم الواسعة فی المراسم".

و أکد الرئيس روحاني :"المرحلة الأخیرة لتشکیل الحکومة الثانیة عشرة، تتمثل فی دراسة تأهیل الوزراء فی مجلس الشوری الاسلامی و استکملت هذه المرحلة بشکل تام و أجریت المباحثات و الکلمات فی أجواء مناسبة و طیبة للغایة".

و شدد الرئيس روحاني:"أظهر مجلس الشوری الاسلامی بمنح الثقة بالوزراء المقترحین بأغلبیة الأصوات، مدی تنسیقه مع الحکومة و هذا الأمر هام للغایة".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"أشكر رئيس و نواب مجلس الشورى الاسلامي المحترمين الدين اظهروا مدى تنسيقهم و ثقتهم لمسار الحكومة”. 

و أوضح الرئيس روحاني:"لم نقدر اجتياز الطرق الصعبة لو لم تكن الالطاف الالهية و عناية الائمة الطاهرين عليهم السلام و الدعم الشعبي". 

و تابع الرئيس روحاني:”أصوات الشعب للحكومة رهينة بمنهج الاعتدال و الوفاء”.

و أکد الرئيس روحاني:"أعلن الشعب الایرانی بمشارکتهم الواسعة فی الانتخابات مطلباتهم و أولویاتهم و شرعیتنا رهینة بتلبیة هذه الدعوات و المطالب الشعبیة".

و شدد الرئيس روحاني:"وعدنا لأبناء شعبنا ان منهجنا هو منهج الاعتدال و الوسطیة و ودعدنا اننا سنوفّر الأجواء لایجاد فرص عمل جدیدة لأبنائهم و الیوم علی عاتقنا المحاولة لتحقیق هذه الوعود".

و تابع الرئيس روحاني:"یجب ان نوفر الظروف لایجاد فرص العمل الجدیدة بفضل الاستثمار الوطنی و الأجنبی و التقنیة و التحرکات الکبیرة فی الوطن بالاضافة الی المسؤولیة الثقیلة التی تقع علی عاتق وزارة الاقتصاد و البنك المرکزی لاستقطاب رؤوس الأموال و من المتوقع ان یبذل الوزراء الجدد فی الحکومة الثانیة عشرة جهودة مضاعفة فی هذا المجال".

و صرح الرئيس روحاني:"یجب اتخاذ الاجراءات السریعة الواسعة فی قطاع الصناعة و المنجم و مختلف المجالات الاقتصادیة".

و أعرب رئيس الجمهورية عن تقديره لجهود مؤسسة الاذاعة و التلفزيون و كافة وسائل الاعلام و جميع الاعلاميين و المراسلين قائلا:"یمکن القول ان مؤسسة الاذاعة و التلفزیون بذلت جهودا طیبة فی مسار الانتخابات الرئاسیة و موضوع منح الثقة و لعبت دورا هاما فی تعرّف جماهیر الشعب علی تفاصیل و حقائق الأمور عبر البث المباشر".

الخبر: 100324

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات