الرئیس روحانی فی اجتماع منح الثقة بوزراء الحکومة الثانیة عشرة المقترحین:

یجب علی الجمیع ان یدخلوا الی الأوساط من أجل ایجاد فرص العمل و تقدیم الخدمات الی الشعب/ الحکومة الثانیة عشرة أوسع من نطاق المبدئیة و الاصلاحیة و الاعتدالیة و لکن تصرّ علی مناهج المبدئیة و الاصلاحیة و الاعتدالیة/نرغب فی منح الثقة الحازمة بالوزراء المقترحین/یجب تعزیز التصدیر غیر النفطی و لانستطیع ان نعتمد علی النفط

أعرب الرئیس روحانی فی اجتماع منح الثقة بوزراء الحکومة الثانیة عشرة المقترحین عن شکره لرؤیة رئیس مجلس الشوری الاسلامی و نواب البرلمان الایرانی الدقیقة الخبیرة فی دراسة تأهیل الوزراء المقترحین و قال:"علی عاتق الحکومة و البرلمان أعباء ثقیلة لمتطلبات الشعب الایرانی الرشید".

الخبر: 100258 -

الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ - ١١:٢٤

و أوضح حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی فی کلمة له أمام مجلس الشوری الاسلامی:"أجری نواب مجلس الشوری الاسلامی و أعضاء هیئة الرئاسة علی وجه الخصوص رئیس البرلمان أعمالا حرفیة فی دراسة تأهیل الوزراء المقترحین و من حسن الحظ، تابع أبناء الشعب الایرانی مباحثات البرلمان".

و أکد الرئیس روحانی ان مجلس الشوری الاسلامی مازال ملتزما بالمبادئ القانونیة و الأخلاقیة و قال:"جمیع النواب المحترمین الذین تحدثوا أمام البرلمان کمؤیدین للوزراء أو معارضین لهم، تحدثوا علی أساس الخبرات و المعتقدات و الأدلة و المعلومات التی کانت بأیدیهم و لایُتوقّع غیر هذا من مجلس الشوری الاسلامی".

و تابع الرئیس روحانی:"نعلم جمیعنا فی الحکومة و مجلس الشوری الاسلامی بان ظروفنا لیست ظروفا سهلة و فی الظروف العالمیة الراهنة، لیست الطرق سهلة و مرتاحة لأوروبا و أمیرکا و أسیا و سائر القارات، لاسیما منطقتنا الملیئة بالفوضی و المشاکل المتبقیة من الماضی".

و شدد الرئیس روحانی ان مؤسسة البرمجة و التخطیط یجب علیها ان تُبلغ الظروف الجدیدة الی جمیع الوزراء علی أساس الحسابات الجدیدة و قال:"فی العام المنصرم، تم تقدیم 40 أله تومان الی صنادیق التقاعد رغم ان هذه الصنادیق لاترتبط بالحکومة و المیزانیة و یجب ان تتکفلها الصنادیق نفسها".

و صرح الرئیس روحانی:"نشکر الله سبحانه و تعالی ان یمنّ علینا بتقدیم الخدمات الی الشعب و هذه من مفاخرنا الکبیرة و النِّعَم الإلهیة علینا ان یعطی بعض الأشخاص مسؤولیة تقدیم الإمدادات و المساعدات الی شعب ما أو منطقة ما و أحیانا مساعدة العالم برمته و هذا توفیق کبیر و علی عاتقکم کالوزراء و المساعدین و نواب مجلس الشوری الاسلامی المحترمین هذه المسؤولیة أیضا".

و أضاف الرئیس روحانی:"منح الثقة بالوزراء المقترحین یعنی التنسیق و التوافق بین الحکومة و البرلمان و اتخاذهما القرار للتوجه الی تقدّم البلاد و رقیها معا".

و تابع الرئیس روحانی:"أدعو مجلس الشوری الاسلامی ان یطبق مهامه الرقابیة و یسأل الحکومة و إذا لزم الأمر، یستجوب الوزراء و فی نفس الوقت، یشجع الوزراء و یساعدهم لانهم یحتاجون الی الدعم المعنوی لنواب البرلمان".

و أشار الرئیس روحانی الی مسار دراسة تأهیل الوزراء المقترحین فی الأیام الخمس الماضیة واصفا أقوال المؤیدین و المعارضین بالبناءة.

و صرح الرئیس روحانی:"من الضروری استقطاب رؤوس الأموال و التقنیات من أجل القفزة فی ایجاد فرص العمل".

و تابع الرئیس روحانی:"الحکومة الثانیة عشرة أوسع من نطاق المبدئیة و الاصلاحیة و الاعتدالیة و لکن تصرّ علی مناهج المبدئیة و الاصلاحیة و الاعتدالیة".

و أکد الرئیس روحانی:"یجب علی الجمیع ان یدخلوا الی الأوساط من أجل ایجاد فرص العمل و تقدیم الخدمات الی الشعب".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"یجب تعزیز التصدیر غیر النفطی و لانستطیع ان نعتمد علی عوائد النفط فحسب".

و أعرب الرئیس روحانی عن أمله فی بدایة مهام الحکومة الثانیة عشرة فی أسرع وقت ممکن و قال:"یجب علینا جمیعا ان ندرك المصالح و المفاسد معا و نهتم بالمصالح و ربما تکمن الأولویة الرئیسیة، التسرع فی أعمالنا الیوم".

و تابع الرئیس روحانی:"أکد سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة فی خطاب عید الفطر السعید علی ضرورة تشکیل الحکومة بشکل أسرع لان نتحمل مسؤولیات ثیقلة للغایة و لابد ان نطوّر الوطن".

و شدد الرئیس روحانی:"إحدی المواضیع التی تحدثتُ حولها مع جمیع الوزراء فی الحکومة الحادیة عشرة، هی موضوع ایجاد فرص العمل و قلتُ لهم ان أولویتنا جمیعا تتمثل فی موضوع المهن".

و أکد الرئیس روحانی:"لیس هناﻙ أی طریق لایجاد فرص العمل غیر سبیل الأمن و الهدوء و الطمأنینة و برنامج الحکومة الثانیة عشرة یتمثل فی احلال الأمن و الهدوء و من ثمّ احراز التقدم و التنمیة".

و تابع الرئیس روحانی:"أکبر مهام وزارة الخارجیة فی هذه الفترة تتمثل فی صون خطة العمل الشاملة المشترکة و لاتسمح ان تنجح الولایات المتحدة الأمیرکیة و أعداء ایران و ان الذین یدافع عن الاتفاق النووی أمام أعداء ایران کالولایات المتحدة الأمیرکیة و اسرائیل و بعض دول المنطقة الصغیرة، نراهم أبطال مکافحة الاستکبار".

و أوضح الرئیس روحانی ان مهمة وزارة الخارجیة الکبری تتمثل فی الحفاظ علی الاتفاق النووی و قال:"یجب علی وزارة الخارجیة ان تقاوم بوجه الولایات المتحدة الأمیرکیة و سائر الذین یریدون عرقلة المصالح الوطنیة لایران و لاتخاف ممازحة البعض. یجب ان لانخاف أحدا و نستمر بأعمالنا".

و أضاف الرئیس روحانی:"المهمة الرئیسیة الثانیة لوزارة الخارجیة هی النشاط فی قطاع الاقصاد و علی وزارة الخارجیة ان تفتح الطرق و تسهّل مسار استقطاب رؤوس الأموال و التقنیات الأجنبیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"یجب ان تسهّل وزارة الخارجیة مسار الاستثمار و إحدی أهم مهام وزارة الاقتصاد تتمثل فی الاستثمار الأجنبی و یجب ان تزیل الوزارات المرتبطة بالصناعات، عقبات الاستثمار فی داخل الوطن".

و أکد الرئیس روحانی:"التنسیق فی الحکومة موضوع مهم للغایة و یجب علی الجمیع ان یقفوا جنبا الی جنب و هذا أمر عظیم".

و شدد الرئیس روحانی فی ختام کلمته أمام مجلس الشوری الاسلامی خطابا لنواب البرلمان الایرانی:"کانت مهمتنا الرئیسیة اختیار أفراد لتصدی الوزارات و قمنا بتحقیق هذا الأمر بعد التشاورات و التنسیقات اللازمة و حان الآن مهتکم و أدعوکم الی منح الثقة بالذین لدیهم جدارة فی تصدی المسئولیات. أنتم نواب الشعب و ان الله سبحانه و تعالی رقیب علینا".

الخبر: 100258

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات